Next Page  4 / 12 Previous Page
Information
Show Menu
Next Page 4 / 12 Previous Page
Page Background

وزير الخارجية الروسي في الخرطوم..

البحث عن موطئ قــــدم بالسودان

هـ

١٤٤٤

رجب

15

م الموافق

2023

فبراير

7

الثلاثاء

4

تقارير

يصل للبلاد غدا في زيارة تستغرق يومين....

ماذا يريد الدب الروسي؟

ربما يرغب الدب الروسي الذي يخوضصراعا

مع أوكرانيا عبر زيارة وزير الخارجية سيرجي

لافروف توطيد علاقته مع السودان والعمل

على تكثيف نشاطه الدبلوماسي من أجل

عقد الاتفاقيات مع المسؤولين وتجديد الآمال

والطموحات لانشاء القاعدة العسكرية

على البحر الأحمر وإبعاد نظيره الإمريكي

في سباق محموم بين الطرفين، وفقا لما

ذكره الكثير من المراقبين، بيد أن الجانب

السوداني كانت له زيارات لموسكو وذلك

عندما توجه نائب رئيس مجلس السيادة

محمد حمدان دقلو حميدتي في فبراير من

العام الماضي، في زيارة خلفت ردود أفعال

واسعة على الصعيدين الرسمي والشعبي،

وبالتأكيد أن للزيارة جوانب متعددة خاصة

فيما يتعلق بنشاط روسيا الاقتصادي

حيث كثرة مؤخرا التكهنات عن وجود

فاغنر حسبما تزعم تقارير ووكلات غربية

الأمريكية تواجد

»

بلومبيرغ

«

منها وكالة

شبه

«

من وصفتهم بمرتزقة شركة فاغنر

تعمل في مجال الذهب، وذكرت

»

عسكرية

أنهم يتمركزون حاليا في عدة دول إفريقية

السودانوجمهوريةإفريقياالوسطى

(

منها

وليبيا وزيمبابوي وأنغولا ومدغشقر وغينيا

وغينيا بيساو وموزمبيق وربما في جمهورية

ر أثار

،لكن الأم

)

الكونغو الديمقراطية

حفيظة وزارة الخارجية السودانية وقتها

بعد تكراره لتسارع بنفي ذلك الأمر جملة

وتفصيلا لا سيما عقب بيان دول الترويكا،

.

وأكدت أن ما ذكر لا صحة له من الأساس

صراع روسي أمريكي

ويقرأ القيادي بحزب الأمة القومي إمام

الحلو زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي

روف للبلاد، بأنها تأتي متزامنة مع

لاف

زيارة المبعوثين الغربيين الولايات المتحدة

وفرنسا والمانيا والنرويج بهدف المساعدة

في العملية السياسية، واعتبر أن من غير

المستبعد زيارته للبلاد إلى جانب زيارته

لدول موريتانيا ومالي وغرب افريقيا ومع

إمكانية ذهابه للعراق، وأشار إلى التحرك

الروسي بالمنطقة أصبح مكشوف بين

روسيا والعالم الغربي، ورأى الحلو أن التحرك

الروسي بالمنطقة يعد افراز للصراع في

أوكرانيا، وأبدى أسفه بسبب أن السودان

ن محطات الصراع

زء م

د أصبح ج

ق

بالعالم، وذكر أن السودان سواء كان بسبب

الصراع الدولي أو الصراع الروسي الإمريكي

بجانب التعقيدات الداخلية الناتجة من

الانقلاب العسكري قد أصبح مرتعا لكثير

من الأجهزة الاستخباراتية بالدول وقيادة

نشاطها الدبلوماسي العالي، وأرجع ذلك

بسبب أن الكثير من القيادات بالبلاد سواء

كانت السياسية أو العسكرية لا تستطيع

تجاوز المعضلة الحالية نظرا لوجود الانقلاب

العسكري انقطاع الدعم الخارجي الا

اد لكثير من

ك لم يتحقق مما ق

أن ذل

الإشكاليات إعاقة عملية بناء

التحول الديمقراطي،

ح أن عدم

وأوض

درة القيادات

ق

ة

ي

اس

ي

س

ال

لاختراع حلول

تبعد البلاد عن

ذي

��

ع ال

��

وض

��

ال

تعيشه تسبب

في ذلك الوضع،

وشدد على ضرورة أن تتغير الاستراتيجية

بالمجلس المركزي للحرية والتغيير وكل

موقعي الاتفاق الإطاري والعمل على إيجاد

مخارج جديد تخرج البلاد من الوضع

الذي نعيشه الآن في ظل التواجد الدولي

الكثيف لجهة أن ذلك الأمر يترتب عليه

مخاطر كبيرة جدا لابد من تجاوزها،وأكد

أن روسيا لديها مصالح على البحر الأحمر

إلى جانبشركة فاغنر وتحالفاتها مع ايران

والصين، مشيرا إلى أن الميدان أصبح مجالا

للصراع بين الخارج، وحمل المسؤولية لذلك

للقوى السياسية والسلطة العسكرية

التي قال أنها أصبحت تناور عبر تصريحات

وصفها بغير المسؤولة والحديث عن الإطاري

غير كافي وغيرها، مؤكدا أنها جميعها

مناورات سياسية لن يلتفتوا لها، موضحا

أن الكتلة الديمقراطية ستعود للبلاد

وتخرجت بتوصيات ومن ثم النظر إلى ماذا

سيفعلونه، وأبان أن الوجود الدبلوماسي

الكثيفسيعقد الموقفأكثر، ودعا لتوسيع

ء المصلحة

دارك والعمل على إع

��

الم

الوطنية والانتقال باسرع وقت ممكن لنظام

.

حكم مدني يقود البلاد للامام

توقيت الزيارة

ومن جهته يقول القيادي بالحركة الشعبية

التيار الثوري ناصف بشير أن توقيت الزيارة

يكشف أن هناك أفراد وسط المجموعة التي

وصفهابلانقلابيةومنخلفهمفلولالنظام

البائد ما زالوا يحلمون باستمرار سلطة

الانقلاب وإنهاء عملية التحول المدني

أن

)

الجريدة

(

الديمقراطي، وأكد في حديثه لـ

تلك المجموعة تعتقد أن ورقة التطبيع مع

اسرائيل ستكون ثمن قبول الانقلاب من

المجتمع الدولي، واعتبر أن جميعها محض

أوهام وحسابات سياسية خاطئة، وقطع

أن ما اسماها بسلطة الانقلاب لا تملك

الشرعية أو التفويض الشعبي للتطبيع

مع اسرائيل لجهة أن هذا القرار تملكه فقط

الحكومة المدنية والبرلمان المدني بعد إنهاء

رورة أن يخضع

الانقلاب،وشدد على ض

موضوع العلاقة مع اسرائيل لحسابات

المصالح الوطنية العليا، وليس المصالح

السلطوية للأفراد، مع التأكيد على

حقوق الشعب الفلسطيني التي

رارات الشرعية

��

تدعمها ق

الدولية، في الحرية والسلام

.

وإنهاء الاحتلال

اهتمام دبلوماسي

ر

ي

ث

ك

رى ال

����

وي

أن

ب

راق

ن الم

م

ق

دف

ك ت

��

ال

��

ن

��

ه

دولي ودبلوماسي

وصفوه بالكبير على السودان من الدول

الخارجية، بجانب نشاط لعدد من الدول

بمختلف أوزانها وثقلها الدولي،وشددوا

على ضرورة الإنتباه لها، وهذا ما ذهب إليه

رئيس رابطة السفراء المعاشيين السابق

،

)

الجريدة

(

عبد الوهاب الصاوي في إفادته لـ

د أن السودان أصبح يجد الاهتمام

وأك

الدولي مؤخرا على الرغم من أنه منذ زمن

بعيد يسارع سفراء ومسؤولي البعثات

الدبلوماسية بزيارة السودان، وأشار إلى

أن الدول الخارجية دائما ما تدخل للسودان

بهدف تحقيق أما الإستفادة من إمكانيات

البلاد أو منعها من التأثير إقليميا ودوليا،

ونوه إلى أن هناك دولتان ظلت تركز الدول

عليهما هما الكنغو والسودان نظرا لما

يمتلكانه من موارد كبيرة، لافتا إلى أن جميع

الدول الخارجية تنظر لهما بعين المطامع

بهدف نهب ثرواتها وظلوا يضعون لها

العراقيل، مشيرا إلى أن كل ذلك ينطبق مع

جميع الدول الخارجية التي تسعى بشكل

وارد السودان،

أو بآخر للسيطرة على م

وذكر أن العلاقة مع روسيا في السابق

كانت قوية لكن بعض القادة السياسيين

تحدثوا وكتبوا عنها لا سيما فيما يتعلق

بدخول فاغنر الروسية للبلاد، إلى جانب

زيارة نائب رئيس مجلس السيادة محمد

حمدان دقلو حميدتي لموسكو في وقت

ماضي، مشيرا إلى أن مصالح روسيا

ظلت في حالة صراع دائم بسبب أنها

تسعى للحفاظ على مصالحها من

خلال السيطرة على السودان، مؤكدا

ودان سيلعب دورا كبيرا في

س

أن ال

البلاد في المنطقة بسبب ما يمتلكه من

موارد ضخمة تجعله مؤثرا وقويا، وقطع

أن السودان يمتلك مكانة خاصة لدى

الجانب الروسي الذي يسعى للإطاحة

بالغرب والسيطرة على ساحل البحر

الأحمر عبر انشاء قاعدة عسكرية كان

قد تم الترتيب لها في وقت ماضي، لكن

الصاوي عاد وتحسر على الأوضاع التي

تعيشها البلاد خاصة في ظل إتساع

الهوة بين الفرقاء السودانيين وحالة

التشرذم التي تسيطر على الموقف،

وجزم بأن الكل لاينظر لمصلحة الوطن

اب كل فرد للدولة التي يرغب

مع ذه

بها ويتحدث عن المصلحة الوطنية،

وتساءل كيف يستقيم ذلك الأمر؟،ودمغ

بأن الدول الخارجية هي المستفيدة من

ما اسماها بحالة الإنقسامات، وأبدى

ر لجهة أن

أسفه الشديد لذلك الأم

المشكلة تكمن في قادة البلاد وليس

في الدول الخارجية،وأستبعد الصاوي أن

يكون لروسيا أي تأثير على سير العملية

ما

»:

السياسية الجارية الآن،متسائلا

ذي سوف يفعله الجانب الروسي؟،

ال

اعتقد انها

»:

لكنه عاد وأجاب بالقول

ستحاول دعم طرف على الآخر ويمكن أن

،

»

تدعم من يعمل على جلب الذهب لها

وأوضح الصاوي أن الخلافات الحالية لن

ذي سيحدث مستقبلا

��

توضح ما ال

.

بسبب تعقيدات المشهد السياسي

القاعدة العسكرية

ومن جهته رجح المحلل السياسي ناصر

سلم أن تكون زيارة وزير الخارجية الروسي

للسودان مرتبطة بالأوضاع في افريقيا

أن

)

الجريدة

(

الوسطي، وأكد في حديثه لـ

الزيارة ربما تشمل تقديم دعوة للجانب

السوداني بأن يكون محايدا في الصراع

بين روسيا وأوكرنيا، كما لم يستبعد

أن تكون هنالك مناقشة للجوانب

العسكرية بسبب أن روسيا تبحث عن

موطئ قدم بالبحر الأحمر بهدف انشاء

القاعدة العسكرية الروسية، مشيرا إلى

انهم وجدوا نفوذهم فيمنطقة الساحل

الافريقي ويسعون للتمديد أكثر لبسط

هيمنتهم، واستبعد فرضية ان تكون

الزيارة لها أي علاقة بالعملية السياسية

.

بسبب أن روسيا تعد غير مؤثرة

صراع دولي

ى صعيد متصل اعتبر المحلل

ل

وع

السياسي صلاح الدين عبد الله الدومة

ر الخارجية الروسي سيرجي

ارة وزي

زي

ار الصراع

روف بأنها تأتي في إط

��

لاف

الدولي على القارة الافريقية بصورة عامة

والسودان على وجه الخصوص، ووصف

موقع السودان الجغرافي بالمهم لذلك

يكثر الصراع الدولي عليه، ورأى الدومة

أن المجلس السيادي

)

الجريدة

(

في حديثه لـ

الذي وصفه بالانقلابي هو من أعطي

الضوء الأخضر للجانب الروسي على

الرغم من أنه ظل يترنح ويتخبط لدرجة

وصوله للتلويح بالتنصل عن الاتفاق

د أن البلاد منذ الإنقلاب

اري، وأك

��

الإط

العسكري ظلت تشهد محاولات لإعادة

عقارب الساعة للخلف الا أن المساعي

فشلت، وقطع أن الزيارة تهدف لتعطيل

العملية السياسية وإفشالها، وذكر أنه

إذا كان هنالك أمل لاستقرار العلاقات

السودانية الروسية لاستمر النقاش

حول ملف القاعدة العسكرية على

ساحل البحر الأحمر، وأغلق الباب أمام

لن تنجح

»:

إمكانية نجاح الزيارة قائلا

وستفشل بسبب أنها تعد مجرد

مضايقات

من المتوقع أن يحط وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف رحاله في البلاد

غدا الأربعاء في زيارة رسمية تستغرق يومين، وتأتي الزيارة ضمن جولة

تشمل بجانب السودان كلا من العراق مورتانيا ومالي، وطبقا لتصريحات

وزير الخارجية المكلف الصادق علي أن زيارة لافروف ستبحث القضايا

الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بجانب سبل زيادة ميزان

التبادل التجاري والاستثمارات الروسية خاصة في مجال البنية

التحتية وترقية علاقة البلدين، وإنفاذ برامج التعاون، خاصة

الصادرة عن مخرجات اللجنة الوزارية المشتركة، وأبان عن تطلع السودان لوقف

وحلها عبر الطرق السياسية والدبلوماسية،

)

الأوكرانية

الروسية

(

الحرب

مشيراً لآثارها السالبة على الاقتصاديات الإفريقية والأمن الغذائي وارتفاع

تكلفة السلع والخدمات في كل القارة الإفريقية، وبالمقابل تتزامن الزيارة مع

أوضاع مضطربة سياسيا واقتصاديا تعيشها البلاد ومحاولات الأطراف الموقعة

على الاتفاق الإطاري لتجاوز الأزمة السياسية التي خلفها الإنقلاب العسكري،

.

إلى جانب حالة الإنقسامات بين الفرقاء السودانيين

الخرطوم ـ عثمان الطاهر

الحركة الشعبية التيار

الثوري: زيارة وزير

الخارجية الروسي تؤكد

بأن افرد بالسلطة

الانقلابية يرغبون

باستمرار الإنقلاب

دبلوماسي سابق:

السودان يشهد حراك

دبلوماسي كثيف ولابد من

الحذر منه

قيادي بحزب الأمة

القومي: السودان

أصبح مرتعا للأجهزة

الاستخباراتية

محلل سياسي:

الزيارة جزء من الصراع

الدولي على افريقيا

والسودان